كونك فتاة يدفعك للشارع أحيانًا

This little girl ran away to the street after refusing to give sexual favours.

This little girl ran away to the street after refusing to give sexual favours.

This post was translated by Al Shorouk and was published by them on 19 Jan 2013 and can also be read here

يشير العديد من التخمينات والإحصاءات والكثير من الأبحاث الأكاديمية والتطوعية إلى أسباب مختلفة تدفع الأطفال للعيش فى الشوارع. وتراوحت الأسباب بين ما إذا كان فقر أسر الأطفال المدقع هو الذى يدفع بهم إلى الشارع، أم مثلما اكتشف بعض الباحثين أن العنف والأسرة المحطمة يفضى بهم إلى الانتقال إلى حياة أكثر عنفا وتحطما فى الشوارع.

ولعل ما لم يشر إليه كثيرون أو لم يلحظه، أن مجرد كونك فتاة يكفى لدفعك إلى الشارع. «اكسر للبنت ضلع يطلع لها 24»، هذا قول شائع بين أبناء الطبقة العاملة فى مصر. وهى أيضا عبارة، نسمعها نحن العاملين فى مجال خدمة أطفال الشوارع عندما نحاول التوسط بين هؤلاء الفتيات الهاربات وأهاليهن. وغالبا ما تكون الفتاة التى تنام فى العراء، ولدت لأسرة كانت فيها والدتها ضحية عنف من رب الأسرة، وقد دخلت هذه الدائرة لمجرد لفت النظر إليهم.

•••

ويمثل كونك فتاة، تحديا فى كل مكان. ولكن، الأمر يزيد سوءا عندما تكون الفتاة مصرية، من الطبقة العاملة الفقيرة، نشأت فى عائلة تتسم بالعنف، وتعيش مع أحد الوالدين. وليس هذا تعميما شاملا، وإنما هو تصوير ديموجرافى لمعظم الأطفال الذين أتعامل معهم. حيث تنام الفتيات تحت الكبارى، وفى منعطفات الشوارع، أو بجوار السكك الحديدية، وهذه الأعين الواسعة، اللاتى تراها وتسبب لك غالبا اضطرابا، أو تخيفك، هى عيون لأطفال مذعورين، جياع، وحيدين. وربما يسهل علينا أن ننسى ذلك. لكنهن مسحوقات فى سن الطفولة.

وغالبا ما تهرب فتيات الشوارع من الأسر التى عرضتهن للسفاح أو الاعتداء الجنسى من الإخوة والآباء وأزواج الأمهات. ومن بين الفتيات العشر النزيلات حاليا فى الملجأ، تعرضت فتاة عمرها 14 عاما، للاعتداء الجنسى من قبل زوج أمها منذ أن كانت فى التاسعة من عمرها، وعندما اكتشفت والدتها ذلك، أخذتها إلى المستشفى لإجراء فحص العذرية بعدما نفى زوجها الاعتداء. فقام بدفع رشوة للعاملين فى المستشفى، لإصدار تقرير وهمى. وفى القاهرة، خضعت لاختبار عذرية آخر، فصدر تقرير بأنها لم تعد عذراء، وبموجب هذا التقرير تم إدخالها إلى ملجأ «الأمهات الصغيرات».

أما الطفلة لمياء ذات العام الواحد، فهى ابنة سميرة ذات الثلاث عشرة سنة، التى تعرضت للاغتصاب من قبل كل من والدتها ووالدها. وقد تركت سميرة طفلتها فى الملجأ خشية المسئولية، ولا يعرف أحد إلى أين ذهبت. وربما كان من أكثر الحالات المؤلمة التى تتعامل معها قرية الأمل منظمة غير حكومية حاليا، حالة هايدى، الفتاة فائقة الجمال ذات الأربعة عشر عاما؛ فقد قام عمها بتكبيلها فى نفس الوضع لمدة ثلاثة شهور، وكان يغتصبها يوميا. ولم يطلق سراحها إلا عندما وعدت بالانضمام إلى شبكته للدعارة، التى أجبر أمها وشقيقته على العمل بها. وما أن فك قيودها، حتى جرت وألقت بنفسها من النافذة. ونقل المارة الفتاة التى تكسرت عظامها إلى نقطة الشرطة، فحولتها إلى الملجأ.

•••

ولا يتوقف العنف الجنسى فى البيت ضد الفتيات. ويعتبر الاغتصاب والتعامل بعنف مع الفتيات جزءا من ثقافة الشارع. ويحمل معظم فتيات الملجأ ندبة مقوسة على أحد جانبى الوجه، أو تحت العين؛ وفقا لتقليد معين للاغتصاب فى شوارع القاهرة، لم يستطع أى من العاملين مع الأطفال فهمه تماما. فبمجرد أن تغتصب فتاة للمرة الأولى، يتم عمل جرح عميق منحن فى وجهها، بواسطة مطواة أو قطعة من زجاج عادة، لتسجيل إنها لم تعد عذراء، ويتم تسجيل وقائع الاغتصاب التالية بواسطة جروح أصغر مساحة على وجهها. ويحدث نفس الشىء عندما يتم اغتصاب صبى. ويسجل مدير الملجأ، وهو يدير الإسعافات الأولية فى مركز استقبال الرعاية اليومية المزدحم بالسيدة زينب، أن هذا النوع من العنف هو الأكثر شيوعا بين ما يتعاملون معه، حتى إنه يتم تسجيله أكثر من مرة يوميا. وقد أجريت لفتاة كانت تسعى للالتحاق بالملجأ خياطة 16 غرزة لجروح فى ظهرها، نتجت عن محاولتها الهرب من مهاجميها لإنقاذ وجهها.

•••

وفى جميع قصص الفتيات التى تعاملنا معها، كان مجرد كونها فتاة يجعلها إما عرضة للمعاملة بعنف فى المنزل، والتسرب من التعليم للمساعدة فى أعمال المنزل، أو أن تصبح مسئولة عن العناية بإخواتها، أو الاغتصاب فى الشوارع بسبب انعدام وسائل حماية نفسها، أو تحمل عبء ما يترتب على الاغتصاب، حيث تصبح مسئولة عن طفل، بينما هى نفسها مازالت طفلة، وتحمل عار كونها أما غير متزوجة.

وربما لا يكون هناك ما هو أكثر تعبيرا عن العنف الذى عانت منه فتيات الشوارع، أكثر من مشاهدتهن يقفزن من فراشهن إلى ركن الغرفة ليجثمن على أطفالهن عند فتح الباب من قبل أحد الإخصائيين الاجتماعيين. ويصعب التعامل مع هذا ومع ارتعاد الأطفال من أى حركة مفاجئة أو سريعة، حتى بالنسبة للإخصائيين الاجتماعيين الذين يعرفون قصص الفتيات ويشاهدون ذلك يتكرر فى كل مرة. وتهدف قرية الأمل إلى مساعدة هؤلاء الأطفال على النوم بعينين مغمضتين.

2 Comments

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s