“Red Square”. Painting by the incredibly talented Mohamed Negm – mo*star art http://www.mostarart.com

“Red Square”. Painting by the incredibly talented Mohamed Negm – mo*star art http://www.mostarart.com

This post was originally translated from my original blog into arabic by Ekram Khalil for Shorouk News

قرأت فى الصحف وعلى مواقع الإنترنت، عن الاعتداءات الجماعية على المتظاهرات فى الشوارع، ولو لم أكن قرأت العناوين، لظننت أن الكتاب اهتموا فجأة بالحياة اليومية لأطفال الشوارع. وكان من المنطقى أن افترض أنهم أصبحوا مراقبين حريصين على المتابعة، نزلوا إلى الشوارع لتسليط الضوء على مدى انتشار وطبيعية ثقافة الشارع التى يحياها كل طفل صغير فى كل ليلة. ولكننى قرأت العنوان؛ الذى تشير مفرداته إلى أنه يتعلق بالفتيات، والشابات والسيدات الأكبر سنا من «ولاد الناس»، والطبقتين العاملة والمتوسطة (لأن أطفال الشوارع هم الطبقة المستبعدة). وقد تم تدبيج هذه المقالات لأن «المواطنين» تعرضوا للضرب، وتعرض شرف «المواطنين» للانتهاك، وانتهكت حقوق الإنسان الخاصة بالمواطنين. أما أطفال الشوارع؟ فهم ليسوا بمواطنين، بل إنهم حتى لا يحملون بطاقات هوية. وعندما يتعرضون للاغتصاب، والقتل بالرصاص، والموت، على أبواب الملجأ، فليست هناك جريمة، لأن الأمر لا يتعلق بمواطنين. وهكذا، لا يتعلق هذا الطوفان من المقالات بشأن التحرش، والاعتداءات الجنسية، وعصابات الاغتصاب فى الشوارع، بأولاد الشوارع.

•••

ولكن، لأن هذا هو الواقع اليومى لأولئك الأطفال، فقد عرفت بنفسى الشوارع على النحو الذى اكتشفه الآخرون مؤخرا. ومن ثم، أعتقد أننى أستطيع أن ألقى ضوءا مختلفا، أو نظرة من زاوية مختلفة، على ظاهرة تثير فزع الكثيرين للغاية، ويشعر كثيرون بغرابتها. وأرى أن هذا أحد الأوجه القبيحة للشارع. وكما أن لكل إنسان ولكل صديق، وجها قبيحا، لا تراه، أو تعرفه، أو تزدريه، إلا إذا أمضيت معه وقتا طويلا كافيا. فلا يمكن إخفاء حقيقته، وفجاجته إلى الأبد، كما أن نشوة الصورة المتخيلة، عن التضامن الذى يحققه الشارع خلال فترات الثورات، يبدأ فى التآكل، ويصبح الشارع وجميع سكانه غير المواطنين حقيقة، لا يمكنك أن تهرب منها، وهى الحقيقة التى شاركت بنفسك فيها والتى أثارت مخاوفك أيضا.

وبمناسبة الحديث عن الفزع، فقد بدا الكثير من الاهتمام والرعب، إثر الاعتداء بشفرة على أحد ضحايا هذه الاعتداءات. وقد تعجبت للمفارقة فى توقيت هذا الاعتداء. ففى الشهر الماضى، كنت قد اصطحبت احدى فتيات الشوارع اللاتى أتعامل معهن إلى جراح تجميل كريم، عرض على فتياتى، إجراء جراحة مجانا لمعالجة الندوب التى عانين منها، فى أثناء مثل هذه الاعتداءات فى الشوارع. ويعتبر الرعب جانبا من جانب ثقافة الاغتصاب فى الشوارع؛ حيث تسجل علامة على وجه كل طفل أو فتاة تعرض للاغتصاب. وتكون هذه العلامة عادة على شكل منحنى تحت عين الضحية، تعنى أنها لم تعد عذراء. وسوف يتم تسجيل الاعتداءات اللاحقة وهى كثيرة عبر ندوب أصغر، فى أى مكان آخر على الجسد. ولا ينسى أى منا فى الملجأ فتاة كانت محظوظة؛ حيث فلتت من الجرح فى الوجه، لكنها احتاجت لخياطة 16 غرزة أسفل ظهرها، حيث تم طعنها بالسكين عندما كانت تهرب من مغتصبيها.

وأنا لست خبيرة بنظرية المؤامرة، لكننى مستشارة فى مجال أولاد الشوارع، ومخاطر الشوارع. ومن ثم، عندما قرأت التفسيرات حول أن الحزب الوطنى الديمقراطى والإخوان المسلمين هم من دفعوا الغوغاء إلى هذه الاعتداءات الجنسية، كنت مترددة. فقد تذكرت أنه ما من أحد دفع أجرا للرجال الأربعة فى الثلاثينيات والأربعينيات من أعمارهم لاغتصاب مايا ذات السبع سنوات، والتى كانت تعيش فى الشارع منذ أيام قليلة فحسب. حيث يعتقد المعتدون أنه كلما كانت الطفلة صغيرة فى السن؛ قلت مخاطر الإصابة بالإيدز.

•••

ويجلب العيش فى الشوارع معه الكثير من المخاطر، وكلما عشت فى الشارع، كلما زادت احتمالات تعرضك للخطر. فهل يجعلنا ذلك نوافق على ما يحدث؟ بالطبع لا، ولكنه يلقى الضوء على محنة الأطفال الذين لا يلقون نفس الاهتمام، والرعب عندما تقع عليهم هذه الاتهامات، يوميا. كما يركز على أن الشوارع أصبحت تثير الرعب، لأننا سمحنا لها بألا تكون آمنة. ويوضح كيف يتم دائما تجاهل القانون وإنفاذه فهل يستحق هذا الرعب أن يعامل بقدر أقل من الغضب لمجرد أنه صار واقعا يوميا؟ لا، ولكن الغضب، والدعم الذى ينبغى أن يأتى بعده الإصلاح، يتعين أن يمتد إلى أولئك الذين لا يحظون بالاهتمام الرسمى فى هذه الاعتداءات لأن الاعتداءات فى الشوارع منذ بداية العام لم تكن 25 اعتداء فحسب. وقد شهدت للمرة الأولى الرعب من الاعتداء الجنسى فى التحرير، وكنت أشعر بالغضب مع كل قصة أسمعها. وقد حان الآن الوقت كى نستيقظ على حقيقة الشوارع، فبينما أصبحنا سباقين إلى الحفاظ على الشوارع آمنة من أجلنا «نحن»، نحتاج أن نوسع كل هذا ليمتد إلى الأطفال الذين ليسوا ضمن حساباتنا، من يحتاجون أن ينقل الكبار ألمه وتجربتهم، لأنهم يحظون باهتمام بالغ.

وسيقول لكم أولاد الشوارع، إن الاغتصاب الجماعى ليس سوى مجرد البداية بالنسبة لهم، ويأتى بعد ذلك مباشرة الدعارة وتهريب المخدرات والمواد الإباحية. وما تشهده الطبقة الثورية الآن، ليس سوى بداية ما يشهده آلاف الأطفال فى شوارعنا، بنين وبنات، هل تتخيلون ذلك؟

•••

ومازالت بوصلة اللوم مختلة، فكما يوجه الناس اصبع الاتهام إلى أطفال الشوارع، لأنهم فى الشوارع وليسوا فى البيت، متجاهلين كل الأسباب التى دفعتهم إليه، يوجهون الآن نفس الإصبع إلى الإناث اللاتى يتعرض للاعتداء فى التحرير وغيره من الأماكن، بدعوى أن خطأهن أنهن لم يقرن فى بيوتهن آمنات. القضية هى المساءلة؛ فبمجرد أن نتعلم معنى هذه الكلمة، ريما يكون الشوارع أثر أمانا بالنسبة لنا جميعا.

Mob Sex Attacks and the Everyday Reality of Street Children.

Painting by the incredibly talented Mohamed Negm - mo*star art www.mostarart.com

“Red Square”. Painting by the incredibly talented Mohamed Negm – mo*star art http://www.mostarart.com

I read the papers and online testimonials of mob attacks on women in the streets protesting and if I had not read the titles, I would have thought that the authors had suddenly taken a keen interest in the every day life of street children. I would have justifiably concluded they have become avid observers who have taken to the street to highlight the prevalence and normality of sexual violence in street culture that very little children live every night. But no, I have read the title; the words indicate this is about other girls; younger and older women, “welaad naas”, of the working and middle class (because remember street kids are the “excluded” class, second class citizens if that!). These articles are written because “citizens” have been struck, “citizens” honour has been violated; “citizens” human rights have been wronged. But street children? They aren’t citizens – they don’t even hold ID. When they come raped, shot, dead, and left in front of shelter doors, there’s not been a crime, because a citizen hasn’t been involved. So no, this flood of articles about harassment, sexual attacks and gang rape on the street, are not about the street kids.

But because this is the every day reality for those children, I have come to know the streets as what they have been recently discovered by others. So I thought that maybe by writing this, I could shed a different light, a look from a different angle on a phenomenon that many are so horrified by, so unfamiliar with.

I am arguing here that this is one of the ugly faces of the street. And, just as each human, each friend, has an ugly face, you only get to see it, know it, get scorned by it, once you have spent long enough with it. It’s reality and it’s crudeness cannot hide forever and the euphoria of the imagined utopia of solidarity that the street brings during revolutionary times, begins to crack and the street and all it’s non-citizen inhabitants become a reality that you cannot escape and one whose reality you have shared, one which has scarred you, too.

Talking of scarring, a lot of attention and horror has been expressed following the attack where a blade was used on one victim to these assaults. I wondered about the irony of the timing of this. Just last month I took one of my street girls to a generous plastic surgeon who had offered my girls free reconstructive surgery for the scars they suffered during such attacks on the street. The scarring is part of the street rape culture – any boy or girl who has been raped on the street, will be “marked”. This mark, usually a curve under the eye of the victim, will mean they are no longer virgins. Subsequent sexual attacks, and there will be many, will lead to smaller marks anywhere else on the body. One girl, none of us at the shelter forget, was lucky. She escaped the scarring on the face, but needed 16 stitches on her lower back where she was knifed as she escaped her rapists.

I am not an expert in conspiracy theories, but I am a consultant on street kids and the risks of the street. And so, when I read the musings that the NDP, the MB, the who ever else is organizing these mob sex attacks, my better judgment makes me tentative. I remember that no one paid the four men in their thirties and forties to gang rape seven-year-old Maya who had been living on the street just four days. The younger the child, the attackers think, the smaller the risk of contracting HIV.

Being on the street brings with it much risk, the longer you stay on it, the more likely you will be exposed to that risk. Does it make it ok? Of course not! But what it does, is highlight the plight of the children who do not conjure up the same attention and horror when these attacks happen to them, daily. What it does do is emphasize the terror that the streets have become because we have allowed them not to be safe. How the law and it’s enforcement is,  and always has been neglectful of the sphere, that in our country, is home to many. Does it deserve to be treated with less fury because it’s an every day reality? No, but the anger, the support, the reform that needs to come after it, has to be extended to those who are not on the official count of these attacks – because there has not just been 25 attacks on the street since the start of the year.

As street kids will tell you; gang rape is just the start for them – prostitution, trafficking and pornography come shortly afterwards. What the revolutionary class are experiencing now is only the initiation of what thousands of children on our streets, boys and girls experience. Imagine that?

The dysfunctional compass of blame is at work. Just as people point a finger of reprimand at the street kids for being on the street and not at home, ignoring all the reasons that have pushed them on it, now the same fingers point at the females getting attacked in Tahrir and elsewhere suggesting it’s their fault for not staying safe at home. Accountability. Once we learn the meaning of this word, perhaps the streets might be a little safer for all.