مصر: الاعتداء الجنسي على الاطفال : وتغيير فى المناهج

Image

(Extremely grateful to the lovely Mohamed Ateya for translating this post – thank you!)

و ارتفع ذراعها الصغير فى الهواء و هتفت بشجاعة و حماس : “لقد فعلها والدى!!” سلمى _طفلة صغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات_ قالتها و لم تكن تعلم حجم الصدمة و الالم التى خلفتها كلماتها بالمتدربين ربما لسنوات قادمة . فجاءت ردة الفعل المتحمسة لاحد المدربين قائلا “لا يحق لاحدهم ان يمس المناطق الخاصة فى جسدى” بينما قاموا بشجاعة (بالطبع شجاعة , فقد كنا بمصر فى النهاية ) بالاشارة الى أثدائهم و مؤخراتهم ليوضحوا للصغار أمامهم عن مقصدهم . و بعد جلسات خاصة لاستشارى الاطفال مع الطفلة تبين انه كان يتم التحرش بالطفلة من قبل والدها لفترة من الزمن . و بينما كانت الفتاة الشجاعة مع فريق العمل الشجاع الذين كانوا يؤدون دور رائد مع الاطفال قرروا ان يشركوا والدة الطفلة بالامر . و لكن انكرت الوالدة قول الطفلة و هددتها ان تصمت و قالت لها ان الاطفال الذين يكذبون تكون نهايتهم نار الجحيم , ولا تزال سلمى تعانى حتى الان . Continue reading

Advertisements

Egipto: El acoso sexual de menores y un cambio de curriculum

1461831_543504785735548_158165015_n

(A huge thank you to the incredible Zaha Kheir (zaha@kheir-translations.at) for translating this post)

Su pequeño brazo se alzó con valentía y entusiasmo cuando dijo “¡mi padre lo hace!” La pequeña Salma, de 4 años de edad, no tenía ni idea del impacto y el dolor que sus palabras iban a causar en sus entrenadores durante los años venideros. Esta viva respuesta le vino a la entrenadora mientras decía “ningún adulto puede tocar las partes privadas de mi cuerpo” al tiempo que con valentía (por supuesto con valentía, pues estamos hablando de Egipto) tocaban sus pechos y apuntaban a sus vaginas para indicar a los pequeños que se encontraban enfrente de ellos a qué se estaban refiriendo. Continue reading

Egypt – Sexual Abuse of Children: A Change in Curriculum

Her little arm flew up in the air with courage and enthusiasm as she said, “my daddy does that!!” Salma, the little 4 year old, did not have a clue of the shock and pain that her words were to cause the trainers for the next few years. This eager response came to the trainer saying “no adult can touch the private parts of my body” as they bravely (of course bravely, were in Egypt after all) touched their own breasts and pointed at their own bottoms and vaginas to indicate to the little people in front of them what they were talking about. Continue reading